هيئة الملتقى الإعلامي العربي تهنئ الأمير بمرور خمس سنوات على ولايته
 

هيئة الملتقى الإعلامي العربي تهنئ الأمير بمرور خمس سنوات على ولايته

 
 
ترفع هيئة الملتقى الإعلامي العربي وكل العاملين بها أسمى آيات التهاني إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت بمناسبة مرور خمس سنوات على تولي سموه مقاليد الحكم في الكويت.
وفي هذا الإطار صرح الأمين العام لهيئة الملتقى الإعلامي العربي ماضي عبد الله الخميس  بأن ما تشهده الكويت من أجواء ديمقراطية وما تهيئه من أجواء إعلامية لهي دليل على حرص سموه على زيادة مساحة حرية التعبير عن الرأي واهتمامه ودعمه للإعلام الكويتي.
وأضاف ماضي الخميس بأن حضرة صاحب السمو قد أقام علاقة خاصة مع الحريات الإعلامية منذ كان مسئولا عن وزارة الإعلام قبل عقود إلى أن تبوّأ المكانة القيادية في الدولة، فهو رائد من رواد دعم الحريات الإعلامية في المنطقة، هذه الحريات تقترن دائماً بتشديده على المسئولية العامة للإعلاميين تجاه بلدهم وأمنه ووحدة أبنائه واستقرار مجتمعه، ودائماً ما يواجه رؤساء التحرير بعتاب أبوي خصوصا في المفاصل الإقليمية التي يرى أنها قد تنعكس سلبا على الكويت.
وأشار الخميس إلى أن سمو الأمير كان داعماً ومسانداً وراعياً للملتقى الإعلامي العربي منذ انطلاقته الأولى في العام 2003 وذلك إيماناً من سموه بالدور الكبير الذي يلعبه الإعلام ويقوم به على كافة الأصعدة والميادين.
وأنه يشرفنا في هيئة الملتقى الإعلام العربي أن نرفع إلى مقام سموه الكريم أسمى آيات الشكر والتحية باسم كافة الإعلاميين العرب من أعضاء الملتقى الإعلامي العربي على دعمه الكبير ومساندته الدائمة... كما نرفع لسموه أمنياتهم له بالمزيد من الصحة والعافية لمواصلة قيادة دولة الكويت التي تعتبر نموذجا زاخرا للديمقراطية... ومرفئا وارفا للحرية بكافة أشكالها وأركانها.
وقال الخميس أن سموه ساهم بشكل مباشر وأساسي في إرساء مسيرة الإعلام في الكويت بشكل أساسي وثابت... كما أن الإعلام العربي يذكر لسموه الدور البارز في الإسهام المباشر في مساندة العشرات من المشاريع الإعلامية العربية... وكان سموه ولا زال خير معين ومساند للإعلام الكويتي والعربي وحريصا على دعمه وتطوره.
واختتم الخميس قائلا: " نتضرع للمولى جلت قدرته أن يعيد هذه المناسبة العزيزة على سموكم بالهناء والسعادة وأن يسبغ عليكم نعمة الصحة والعافية وعلى كويتنا الغالية وشعبها الوفي بالرخاء والازدهار تحت ظل القيادة الحكيمة لسموكم الكريم وتوجيهاتكم السديدة، حفظكم الله ذخراً وسنداً وأطال في عمركم لمواصلة مسيرة الخير والعطاء".